لاتسيو ينفي فوز يوفنتوس في وقت قاتل بفضل قيسادو

حرم الإكوادور فيليبي كايسادو يوفنتوس من فوزه الثاني على التوالي بتسجيله هدف التعادل لاتسيو في وقت قاتل (1-1) ، في الجولة السابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وسجل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف يوفنتوس في الدقيقة 15 ، وعادل كاسيدو لاتسيو في الدقيقة 90 + 5.

ونتيجة لذلك ، ظل فريق المدرب أندريا بيرلو في المركز الثالث برصيد 13 نقطة ، مع خطر خسارة هذا المركز بعد مباريات في أتلانتا وإنتر ميلان ونابولي وروما ولاس فيرونا ، فيما صعد لاتسيو إلى المركز التاسع برصيد 11 نقطة.

وبدأت المباراة بضغط عال من كلا الفريقين وكاد الجزائري محمد فارس أن يفتتح التسجيل بتسديدة في الدقيقة الثانية أبعدها حارس المرمى.

واستغل رونالدو ميزة يوفنتوس (15) بعد أن دفع الكولومبي خوان كوادرادو إلى الجناح الأيمن ، حيث مرر كرة واسعة سددها البرتغالي في الشباك.

وأتيحت لاتسيو عدة فرص للتسجيل خاصة في الدقيقة 31 عندما سدد الأرجنتيني خواكين كوريا كرة وصلت في أحضان الحارس البولندي فويتشيخ تشيسني.

واصل الفريقان الضغط ، وأهدر رونالدو فرصة التقدم في مناسبتين ، الأولى في الدقيقة 37 بتسديدة أرضية من خارج منطقة الجزاء ذهبت إلى العارضة اليمنى ، والثانية بإعادة تسديدته من تمدد بالعارضة اليسرى (45).

ومع تبادل الفرص في الشوط الثاني ، بدا أن الأمور مهيأة ليوفنتوس للفوز ، حيث غادر هدف رونالدو الملعب في الدقيقة 76 ودخل الأرجنتيني باولو ديبالا كبديل.

لكن كايسادو انتزع التعادل باهظ الثمن عندما تلقى كرة عرضية يسرى داخل منطقة الجزاء ، وأدارها بيده اليمنى أمام يوفنتوس (90 + 5).

وجاء فوز لاتسيو رغم نقص صفوفه بسبب كثرة الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.

كان الافتراض أن يوفنتوس سيكون أكثر راحة بعد استعادة مكانه في مسابقة دوري أبطال أوروبا بفوزه الأربعاء في الدور الثالث على مضيفه المجري فرانزاروس (4-1) ، وطموحه لمواصلة صعوده في الدوري وتحقيق فوزه الثاني على التوالي والموسم الرابع بعد عودة رونالدو من الإصابة مع فيروس كوفيد 19 ، إلى سلسلة الانتصارات في الجولة الماضية بزوج ضد سباتسيا (4-1).

ولاتسيو أيضا مباراة خاصة بعد بداية مخيبة للآمال شهدته يتكبد خسارتين في ثلاث مباريات دون أن يتذوق الفوز ، وكانت الصعوبة في مهمته غياب هداف الموسم الماضي سيرو إيموبيل.

عاد لاتسيو في تعادل باهظ من مضيفه زينيت سان بطرسبرج بروسيا 1-1 يوم الأربعاء في الجولة الثالثة من دوري أبطال أوروبا ، في التعادل الثاني على التوالي خارج المسابقة بعد الأول ضد مضيفه بروج بنفس النتيجة في الدور الثاني ، وفي المباراة الثانية على التوالي. يلعب في المسابقة القارية المرموقة.

أعلن الاتحاد الإيطالي ، الثلاثاء ، أن لاتسيو يخضع للتحقيق من قبل السلطات الرياضية بشأن “انتهاكات محتملة للبروتوكولات الصحية” بخصوص كوفيد -19 ، من أجل توضيح الموقف في النادي.

في وقت لاحق ، يتطلع ميلان إلى تعزيز تقدمه في اختبار لا يخلو من الصعوبات على ملعب هيليس فيرونا ، في محاولة للحفاظ على رقم قياسي دون خسارة حتى الآن هذا الموسم.

يُظهر فريق ستيفانو فيولي الشاب بقيادة العملاق السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش (39 عامًا) إحدى أفضل النتائج في عدة مواسم ، بهدف الفوز باللقب الأول منذ عام 2011 عندما كان “إبرا” في صفوفه.

يدين ميلان بنتائج مذهلة للمهاجم إبراهيموفيتش ، الهداف برصيد سبعة أهداف ، بما في ذلك ثلاث ثنائيات في أربع مباريات فقط في الدوري.

كما تنتظر القمة الثانية بين الأوروبيين المصابين ، أتلانتا 4 وجارتها إنتر ميلان السادس.

READ  RTL Today - كرة القدم: كرة القدم المصرية تنقل تقليد الأسماء المستعارة الملتهب إلى الجيل القادم

You May Also Like

About the Author: Amena Daniyah

"تويتر متعصب. متحمس محترف لحم الخنزير المقدد. مهووس بيرة مدى الحياة. مدافع عن الموسيقى حائز على جوائز."

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *