مركز حدودي جديد بسلوى لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين المملكة العربية السعودية وقطر

* تم تجهيز نقاط التفتيش للتعامل مع ما يقرب من 25000 مركبة في اليوم

قال أمير المنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز ، إن معبر سلوى الحدودي الجديد سيساعد بشكل أساسي في تحسين حركة المركبات والركاب ، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين المملكة العربية السعودية وقطر.
جاء ذلك خلال زيارة المحافظ لمركز سلوى الحدودي الجديد ، اليوم الاثنين ، حيث تفقد خلالها التشغيل التجريبي لقسم الركاب في المعبر.
من جهته قال محافظ الزكاة بمصلحة الضرائب والجمارك السعودية م. قال سهيل بن محمد أبانمي ، إن مشروع معبر سلوى الحدودي الجديد قد تم تجهيزه بالكامل بالخدمات والخدمات الأساسية المتكاملة لتخليص جميع المركبات والركاب المارة ، قائلا إن المعبر الحدودي سيكون عاملا حيويا في تحسين حركة المركبات والركاب ، بالإضافة إلى تعزيز حجم العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.
وزادت الطاقة الاستيعابية لمعبر سلوى الحدودي الجديد إلى 12096 مركبة قادمة و 12726 مركبة مغادرة في اليوم. ومع ذلك ، فإن سعة المعبر القديم اقتصرت على 3000 مركبة فقط.
وقالت المصادر إن من المتوقع أن تعمل نقطة العبور الجديدة على تحسين تجربة المسافرين ومساعدتهم على استكمال الإجراءات ذات الصلة بسرعة ، حيث ستكون كفاءة نقاط التفتيش الحدودية أعلى ، خاصة خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 المقبلة.

READ  "إحباط كبير": يأس الدبلوماسيون الأجانب في لبنان

You May Also Like

About the Author: Fajar Fahima

"هواة الإنترنت المتواضعين بشكل يثير الغضب. مثيري الشغب فخور. عاشق الويب. رجل أعمال. محامي الموسيقى الحائز على جوائز."

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *